Le mur du son (A.Khallouf) / Traduction: A.Khallouf et Ève Noiray

 

 

 

 

Il me guette toujours

Sur lui, la pioche des rimes s’appuyait

Je vais devenir fossoyeur mon seigneur

Et je vais enterrer tous les mots qui sortent de la musique

 

Donne-moi mon seigneur mur

Une couronne de l’épine de désert

Pour traverser cette mer

Et porter notre nation boiteuse

Vers une terre qui ne boit pas de son sang

Et un ciel qui n’aboie pas

Là où le blé est plus longe

Donne-moi de tes secrets

Comment devenir la porte à toi

Pour guérir de toi et de mon tragédie

Apprend-moi comment dialoguer avec les djinns

Et comment guider mon rêve

Comme une chèvre vers l’autel

Comment je construis les tours sur la main d’un démon

Et comment verser le ciel dans un verre

Et boire toutes les communautés

 

 

 

Un clochard s’appuie sur le mur, ses mains remplies de sa bouteille vide

Sur le mur un enfant dessine les lettres interminables de son nom

Des lettres qui se suspendent et d’autres qui coulent sur l’autre visage du mur

Là bas, sur la terre faite pour la contemplation

Des lettres suspendues comme des bouquets d’ail dans une cave

Des lettres qui s’envolent dans un univers de la poudre rose

Des lettres qui tombent sous les regards des morts sur les fenêtres

Eux aussi, ils contemplent les lettres quand ils sautent comme ces grenouilles en papier

Qu’on fabriquait à l’école l’autre fois

Lorsque le son n’avait pas aucun mur

 

 

 

abdelrahman@live.fr

Publié dans : Traduction | le 14 février, 2016 |Pas de Commentaires »

طبيعة صامتة

 

يا هذا الصفصافُ ترجَّلْ

كي نُصْلِحَ ما بينَ

 الصخرة والأمواج

يا هذا النبعُ الأزليُّ

تمهَّلْ

و انظُر في أعيننا

لا وقتَ لدينا

لا آلهةً

مَوْتانا ينتظرونَ النسيانَ

 على مصطبةٍ

في أطرافِ الحيِّ

و قافلةُ العمّال الزرقاءِ

تَمُرُّ ولا تكترِثُ

ويا هذا الزيتونُ

 المرسومُ على الأدراجِ

تمايل فوقَ خيوطِ الضوءِ

على موسيقا لا نعرفُها

لا تعرفُنا

يا هذا البئرُ المُستوحِدُ

كُنتَ لنا

فافتح بابكَ للعطشى منّا

يا هذي الوديانُ الصمّاءُ

أعيدي لنا الأغنيةْ

يا هذا الجبل الأسودُ

يا هذهِ الأقبيةْ

يا هذهِ الأنفاقُ

في جسدِ الحكايةِ

حيثُ مَرّوا من نحبُّ

و لم يعودوا من جهنَّمْ

يا هذه الأنهار طيري

في فضاءاتٍ من التكبير

و انسَكِبي

على سقفِ المُخيَّمْ

abdelrahman@live.fr

Publié dans : شعر | le 14 février, 2016 |Pas de Commentaires »

جدار الصوت

 

ينتظرني هناكَ دائماً, يستندُ عليهِ مِعوَلُ الأغانيْ

 سأحفرُ القبورَ يا سيّدي الجِدارْ

و سأدفنُ كل الكلماتِ التي خرجت عن الوزنْ. 

 

 

هَبني يا مولايَ الحائطَ

إكليلاً من شوْكِ الصحراءِ

لأعبُرَ هذا البحرَ

و أحمِل أمَّتنا العرجاءَ

إلى أرضٍ لا تشربُ من دمِها

و سماءٍ لا تنبَحُ

حيثُ يكونُ القمحُ طويلاً

هَبني يا مولايَ الحائطُ من أسرارِكَ

كيف أكونُ البابَ إليكَ

فأخرُجُ منك و من مأساتي

علِّمني كيف أحاوِرُ أهلَ الجنِّ

و كيف أقود الرؤيا

كالنعجةِ نحو المذبحِ

كيفَ أُشِيْدُ الأبراجَ

 على كفِّ العفريتِ

و كيف أصُبُّ السماءَ

 بِكأسٍ

و أشربُ كلَّ الطوائفْ

 

 ***

 

يستندُ متشرِّدٌ على الجدارِ … زجاجتُه الفارغةُ مِلءَ يديه…

على الجدار يرسُمُ طفلٌ أحرفَ اسمهِ اللامتناهية

حروف تتدلّى وتسيلُ على الوجهِ الآخر للجدار

هناك 

في الأرض المصنوعة للتأمُّلِ

حروفٌ تتدلّى كأكياس الثوم في السقيفة

حروفٌ تتطايَرُ في فضاءٍ من البارود الوردي

حروفٌ تتساقطُ تحت نظرات الموتى الجالسين على النوافذ

هم أيضاً يتأملون الأحرف بينما تتقافزُ كالضفادع الورقية

التي كنا نصنعها في المدرسةِ فيما مضى

 حين لم يكن للصوت جدارٌ ما

abdelrahman@live.fr

Publié dans : Non classé, شعر | le 14 février, 2016 |Pas de Commentaires »

La fin du monde (Abdulrahman Khallouf)/trad:A.Khallouf et Eve Noiray

 

Rapelle-moi, mon ami

Des temps qui ne tremblent pas

Des dieux qui ne dorment pas

Parle-moi des arbres qui n’oublient pas le printemps

Du monde avant que son visage ne devienne un glacier

Quand l’air avait un parfum

Et la marche un sens

 

Dis-moi encore la route

Tourmentée par leurs pas

Durant les fêtes nationales

Comme une femme qu’on viole

 

Le bonheur est une abeille qui me pique la hanche

 

Ma mère chante mon élégie

Pendant que nous buvons le thé doucement

Comme de vieux amis

 

Mon père, lui

- à son habitude-

Attend sa prochaine vie

Impatiemment

 

Des soldats en uniforme blanc

Comme un champ de coton

Non loin, la femme de mes rêve se lave avec son ombre

En attendant mon retour

 

Passé et présent se mêlent dans mes mots

Nulle différence entre les deux

Sauf le nombre de respirations

Comptés sur les doigts d’une seule main

 

La main qui porte la clé

Celle qui nous ouvrira la porte

Prochainement

 

La porte de la terre est une chanson

Déchiré par un regret

La porte de la terre Accouche

Des revenants de

La tragédie …

Sur leurs visages les stigmates

Sur leurs vêtements les ronces de la certitude

Vertes … vertes

 

Les arbres s’appuient sur nous

A midi

 

Et la nuit est une invitée d’albâtre

Que nous avons appris à saluer

Tout au long de cette journée éternelle

 

Un salut bleu

Comme il se doit

Telle une mer allongée sur un mur

 

Seule reste une musique auparavant familière

Qui nous recouvre comme une pluie fine

Ignorante de nos visages gris

Et de notre attente imperturbable

 

Le mur du voisin monte

Il mord le ciel de ses dents barbelées

 

La fille du voisin

Celle qui s’absente sans interruption

Celle qui ne cesse de trembler dans ma mémoire

Là où l’absurde

Est la dernière lueur d’espoir

 

« La mort n’est qu’une virgule dans le livre de la vie »

 

Ainsi nous nous disons

En observant la roue du péché

Qui écrase ce que nous avions l’habitude

 D’appeler à l’école les preuves

En présence d’un dieu

Qui n’était jamais contre nous.

abdelrahman@live.fr

Publié dans : Non classé | le 4 septembre, 2015 |Pas de Commentaires »

La peau de l’olive (Abdulrahman Khallouf) / Trad: A.Khallouf et Ève Noiray

Ma main s’engouffre dans le sac brun en fibres végétales, à la recherche de cette sensation de chaleur que procure la peau de l’olive

Tout ici suinte l’huile

Le liquide vert brille dans les yeux du marchand.

 

Tandis que ma mère serre les billets dans sa main droite,

sa main gauche

caresse ma tête

qui se trouve là

par hasard.

 

Trente ans

et je suis toujours debout au même endroit

englué dans l’huile

témoin de la transaction éternelle.

 

 

Publié dans : Traduction | le 4 septembre, 2015 |Pas de Commentaires »

تجارب) شعر:ونستون بيريز ترجمة:عبد الرحمن خلوف)

مشيتُ وحيداً فوق النجوم

و بصقتُ النار

التي ما زال يبكيها البشر

*

عشت ككائنٍ محروم من الأمل

و زفرت في الفراغ

حتى لم أعد أتألَّم

*

اختبرت كلَّ الأوجاع

- !كم نحب الآخرين  –

و نَصَبْتُ الاستخارة

على عملاق قصديري

*

غفوت دون أن أغفو

في البرزخ

كما في الأزمنة القديمة

و سافرتُ دون أن أعيش

تحت القبة الزرقاء لجسدِ

*

تكلمت مئات اللغات

المجهولة و القَذِرة

و استيقظت عارياً

في منتصف الفجر

*

كنت ما زلت آمل

أن يهجرني الوقت

و كنت أريد أن أنتهي

مع اللامتناهي الضياع

Expériences

 

Je marchais seul
par dessus les étoiles
et crachais le feu
que les hommes pleurent encore

Je vivais comme un Etre
démuni d’espérance
et soufflait dans le vide
jusqu’à ne plus souffrir

J’éprouvais tous les maux
comme on aime les autres
et soulevait l’Ordalie
sur un Géant d’Acier

Je dormais sans dormir
dans les limbes d’antan
et voyageait sans vivre
au firmament d’un corps

Je parlais mille langues
inconnues et immondes
et me réveillait nu
au milieu de l’Aurore

J’avais encore espoir
que le temps m’abandonne
et voulais terminer
avec l’infiniment perdu

Winston Perez

 

Publié dans : ترجمة | le 14 janvier, 2015 |Pas de Commentaires »

الهارب / شعر: بوريس فيان/ترجمة:عبد الرحمن خلوف

 

يتدحرج إلى أسفلِ الهضبة
خطواته تدفعُ الحصى
بينما في الأعلى
بين الحيطان الأربعة
صفارة الإنذار تغني برتابة
يتنفَّسُ هواءَ الأشجار
بجسده الذي كفُرْن
الضوء يُرافقهُ
يجعلُ ظلَّهُ يتراقص

(عَلَّهُم يتركون لي الوقت)

يقتربُ من الماء
يغمسُ وجهَه هناك
يضحكُ من الفرح و يشرب

(عَلَّهُم يتركون لي الوقت)

ينهض كي يقفز

(عَلَّهُم يتركون لي الوقت)

نحلةٌ من النحاس الساخن
تصعقُهُ على الضفة الأخرى
يختلطُ الدمُ بالماء
كان له الوقت ليرى
ليشرب من هذه الساقية
الوقت ليحمل إلى فمه
ورقتين مشبعتين بالشمس
الوقت ليبلغ الضفة الأخرى
الوقت ليضحك من القتلة
الوقت ليركض نحو المرأة
كان له الوقت كي يحيا

 

 

 

L’Evadé

 

Il a dévalé la colline
Ses pas faisaient rouler les pierres
Là-haut entre les quatre murs
La sirène chantait sans joie

Il respirait l’odeur des arbres
Avec son corps comme une forge
La lumière l’accompagnait
Et lui faisait danser son ombre

Pourvu qu’ils me laissent le temps
Il sautait à travers les herbes
Il a cueilli deux feuilles jaunes
Gorgées de sève et de soleil

Les canons d’acier bleu crachaient
De courtes flammes de feu sec
Pourvu qu’ils me laissent le temps
Il est arrivé près de l’eau

Il y a plongé son visage
Il riait de joie il a bu
Pourvu qu’ils me laissent le temps
Il s’est relevé pour sauter

Pourvu qu’ils me laissent le temps
Une abeille de cuivre chaud
L’a foudroyé sur l’autre rive
Le sang et l’eau se sont mêlés

Il avait eu le temps de voir
Le temps de boire à ce ruisseau
Le temps de porter à sa bouche
Deux feuilles gorgées de soleil

Le temps d’atteindre l’autre rive
Le temps de rire aux assassins
Le temps de courir vers la femme

Il avait eu le temps de vivre.

Boris Vian, Chansons et Poèmes

 

Publié dans : ترجمة | le 1 janvier, 2015 |Pas de Commentaires »

الآلة الكاتبة

تملأ الحقيبة الجلدية السوداء التي يفوح منها رائحة الحبر، تلك التي يحملها أبي كل صباح بعد أن يدسَّ بداخلها أوراق المعاملات العقارية، كاتب عمومي على الرصيف أمام مبنى (الطابو) الذي يعلو كعملاق حجري بالقرب من جسر الثورة، له طاولة حديدية و كرسي يربطهما بسلسلة معدنية إلى سياج حديدي حين يُنْهي يوم عمله
في الصباح التالي وبعد أن يبتاع سندويشة و كأس شاي يحرر طاولته و كرسيه و يضع اللمسات النهائية على أوراق اليوم الفائت ريثما يأتي الزبائن، يتبادل الأحاديث مع جاره أبو عبدو الفلسطيني. هو أيضاً نازح و له ذات الآلة الكاتبة و ذات الطاولة المعدنية. يتبادل الأحاديث أيضاً مع السماسرة الذين يقفون عند باب المبنى بانتظار أن يأتي الزبائن. السماسرة يعرضون على جميع المراجعين أن يتكفلوا بإنجاز معاملاتهم العقارية على وجه السرعة.. (ملاحقو المعاملات).. هكذا يسميهم الجميع. معاملات إرث في أغلب الأحيان. لهم وسائلهم الخاصة لجمع التواقيع المطلوبة، يعرفون من يجب رشوته و ما هي الأسعار لكل نوع من أنواع المعاملات. بعد إتمام مهمتهم يعطون الأوراق لأبي كي يقوم بطباعتها على آلته الكاتبة، و كان يتوجب عليه أيضاً أن يقوم بالعملية الحسابية المتمثلة بتقسيم أملاك المفقود أو المفقودة على ألفين و أربعمائة حصة، ومن ثم كان يتوجب عليه توزيع الحصص بين الورثة وفق منظومة حسابية دقيقة، وكان يفعل هذا في المنزل وقت الظهيرة مستعيناً بأحدنا
صوته المتقطع برشفات الشاي كان يتلو : حسنية أربعمائة سهم.. مديحة مئتي سهم.. سمير أربعمائة سهم.. محمد مئة سهم.. تضامن خمسين سهم… إلخ. و كان يتوجب على من يساعده أن يقوم بجمع الأرقام في النهاية على أن تكون النتيجة ألفين و أربعمائة سهم. وإن لم تكن كذلك فقد كان يتوجب على أبي توزيع الحصص من جديد، ولكنه قلما كان يخطئ.
بعد ذلك يبدأ طباعة الأوراق، الأذرع الحديدية الرفيعة لآلته الكاتبة تضرب شريط الحبر الحريري الذي يترك أثره على الصفحات التي تنزلق خلفه ببطء، راسماً الكلمات الواحدة تلو الأخرى. رقصة الأذرع تتسارع، دويّها الميكانيكي يملؤ المنزل، رائحة الحبر تنتشر حوله، أستلقي قربه و أغمض عينيّ، كل إيقاع يرسم حرفاً، الموسيقا الميكانيكية تتحوّل إلى كلمات تتراقص أمامي، قافلة من الكلمات تسير على إيقاع ضرباته. يتوقف فجأة. يرتشف الشاي. يدندن بيت عتابا بلهجة بدوية، صوته يتحشرج و الكلمات قلما تكون مفهومة. أبي الحزين دائماً، النادر الغضب، الساكت دائماً، صوت آلته الكاتبة كان صوته الحقيقي. موسيقاه الميكانيكية تتيح لنا فرصة العيش. ما إن يتجاوز عتبة المنزل حتى يجد أمي أمامه، يلقي في يدها الممدودة حصاد يومه ببروده المعتاد. تعد الأوراق النقدية بشغفها الذي لا يفارقها في كل ما تفعل ثم تختفي قبل أن تقول لنا.. (ما يربح والدكم لن يكفي كي نعيش وندفع أجار المنزل، عليكم أن تعملوا و إلا فإننا لن نجد ما نضع في أفواهكم غداً).

- See more at: http://www.elaph.com/Web/Culture/2014/12/966787.html?entry=creativity#sthash.WF1PNJWG.dpuf

Publié dans : فهرس سوري | le 24 décembre, 2014 |Pas de Commentaires »

الدّاية

 

باب منزلها حديدي ككل أبواب المنازل في أحياء  (المخالفات) الدمشقية، في أحد الأزقة العمودية التي تتسلَّق جبل قاسيون، زقاق متوَّج بعدة درجات اعتباطية تجمعه مع الطريق الأفقي الذي كان فيه بيتنا، الطريق الأخير الذي يمكن الوصول إليه بسيارة، ليس بالبعيد عن قمة  قاسيون، من حيث تأتي أصوات عواء الكلاب الجائعة، باب منزلنا أزرق داكن، تلِجُهُ الداية لتجد أبي و إخوتي تحت شجرة المشمش التي كانت تتوسَّطُ الباحة الترابية، لا تحتاج لمن يرشدها إلى الطريق، تتسلق الدَّرَج الإسمنتي الطويل ذو الدرجات الحادة، الدرج الذي يعود إليّ دائماً في كوابيس السقوط التي تلازمني إلى هذا اليوم

تتجاوز الباحة الإسمنتية و تدخل الغرفة الصغيرة حيث أمي تتمدَّدُ على فراش في وسط الغرفة، أمي التي كان لها ستة أولاد، التي جرَّبت كل ما في وِسعِها لإجهاض هذا الحمْل، حملت قوارير الغاز إلى الطابق العُلوي مراراً، رمت نفسها من أعلى الحائط الصغير الذي كان يفصل منزلنا عن الطريق الترابي خلفه،لها خمسة أطفال و لم يَتبقّى مكان لطفل جديد في بيتها الصغير المؤلّف من غرفتين. كل هذا دون جدى. و حين أيقَنَتْ أن لا بد من مجيئي أخذت تسأل الله أن أكون بنتاً لأساعدها في أعمال المنزل، لم يكن لها إلا بنت واحدة و الكثير من الصبيان، غير أن الداية ما لبثت أن أخبرتها أن صبيانها سيزيدون واحداً. انفجرت بالبكاء. أمي تروي لي هذه الحادثة مراراً و تكراراً، وفي كل مرة تطلق ضحكة قويةً تكشف عن جميع أسنانها الذهبية، يسعدني وَقْعُ هذه الحادثة عليها، كما لو كانت ولادتي نُكتَة لا تتقادم، أضحك أيضاً كما كانت تضحَكُ الداية الشركسية التي لم أَعرف وجهها. باب منزلها كان مُقفَلاً دائماً، حُكِمَ عليها بالسجن المؤبَّد بعد أن قامت بِطعْن زوجها ثمّ قطَّعت جسده و أخرجتهُ على دفعاتٍ في أكياس القمامة التي كانت توزِّعُها على مختلف النواصي، جامعو القمامة الذين كانوا يكومونها على ظهور الحمير لاستحالة الوصول لسيارات البلدية عثروا على الأشلاء و سرعان ما تعرّفت الشرطة على الرجل و اكتشفت الجريمة
لسنوات كان الناس في شارعنا يتداولون حكاية الداية بشغفٍ و لا سيَّما بعد أن تمَّ تخليدها في مسلسل (حكم العدالة)، المسلسل الإذاعي الذي كان يعرض جريمةً كل يوم ثلاثاء، الساعة الواحدة و النصف ظهراً، حيث يعترف المجرمون بجرائمهم على يد المساعد جميل حتى قبل أن يبدأ بتعذيبهم في أغلب الأحيان

- See more at: http://www.elaph.com/Web/Culture/2014/12/965758.html?entry=creativity#sthash.qGtTy6cr.dpuf

Publié dans : فهرس سوري | le 18 décembre, 2014 |Pas de Commentaires »

الصّاد

(صبراً) 

يقول لنا الترابُ

و من يحاول ليسَ منّا

ليس منا من سينسى

أو سيقترفُ الحياة

وليس منا من سيرسُمُ روحَهُ

في الظلّ ..

 تحت البرجِ أو فوق الكنيسةِ

أيُّ فرقٍ بين هذا الموت و الموت القديمِ؟

 لمن يعدّون الولائمَ؟

مُصحَفُ التاريخ مكسورٌ

و آياتُ القيامةِ مِلحُ هذا اليومْ

صرنا جميعاً أعورَ الدَّجالِ

عند الفجرِ يُرْهِقُنا الحنينُ

فنكفرُ فينا بنا

 و بِمَن يحاولُ أن يصافِحَنا

و ننسابُ كالماءِ فوقَ الرصيفِ

نعودُ .. نعودُ

لننسى

فنَنسى …

 ينامُ حمامُ المرايا

على كاحل امرأةٍ من رخامْ

فنبكي و نَهْذي

تجيءُ إلينا الرسائلُ

 من كلِّ صَوبٍ

موتوا بارتياحٍ)

ولا تحملوا هَمَّنا

(كلُّ شيء هنا في سلامْ

أريدُ لنا

 زَورقاً لا يخافُ العواصِفَ

أغنيةً تركَبُ الطائراتِ التي ستَحُط هناكَ

و بيتاً وكلباً وفيّاً و عشرةُ أطفالْ

كي يحملوا إسمَنا

فيخُفُّ الصليبُ علينا قليلاً

و نمشي فنبلُغَ آخرَ هذا الطريقِ

 فلا بُدَّ من آخِرٍ

كي تعودَ البدايةُ

 في هذه الدورة الدمويّةِ

لا بُدَّ من قَمَر زئبقيٍّ

يَقودُ خُطانا لنعبُرَ هذا الهشيمِ

و نصبِحَ أجدادَنا مرتينْ

 

- See more at: http://www.elaph.com/Web/Culture/2014/11/956424.html?entry=creativity#sthash.tnQymEJW.dpuf

Publié dans : شعر | le 12 novembre, 2014 |Pas de Commentaires »
123

Selon l'inspiration |
Redablg |
voyageursaparistome8 |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | OmegaPeinture
| Mojoworld
| Sous le parasol